• التاريخ
  • اليوم 12
  • الشهر 12
  • السنة 2017

الموقع الرسمي للنائب الدكتور عماد الحوت


لقد كان لاحتفالية "اليوم الدولي لمكافحة الفساد" نكهة خاصة هذا العام

 من خلال النشاط الذي نظمه "برنامج الأمم المتحدة الانمائي" UNDP في إطار مبادرة جامعات ضد الفساد.


لقد كنت سعيداً بمداخلات الشباب اللبناني من الجامعة اللبنانية، والجامعة الاميركية في بيروت، والجامعة الأنطونية، وجامعة سيدة اللويزة وبالحوار الذي جمعني ومعالي وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية الدكتورة عناية عز الدين مع هؤلاء الشباب، وقد ازددت ثقةً بمستقبل لبنان من خلال هذا الشباب الواعي والواعد.


ولقد استعرضت خارطة الطريق لمكافحة الفساد والتي كان لي شرف أن أساهم في تنفيذها من موقعي كنائب في البرلمان من خلال التوقيع على ثلاث اقتراحات قوانين، ثم العمل في لجنة الادارة والعدل على مجمل هذه القوانين.

ولقد بدأت مداخلتي بالتشديد على أن المسؤول نائباً كان أم وزير يندرج قانوناً تحت مسمى الموظف العمومي أي أنه موظف لدى الناس لتحقيق مصالحهم وبالتالي هو مسؤول أمامهم وليس عليهم، ثم شددت على أهمية حيادية الإدارة بمعنى أن يكون معيار الدخول للوظيفة العامة هو الكفاءة وليس المحاصصة والانتماء السياسي والطائفي، وبذلك يقوم الموظف بخدمة جميع المواطنين دون تفريق. ثم قمت برسم خارطة مكافحة الفساد من المحاور الخمسة التالية:

- محور تشديد تجريم الفساد من خلال تقديم ومناقشة ثلاثة اقتراحات قوانين:

1. اقتراح قانون إنشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.

2. اقتراح قانون الإثراء غير المشروع.

3. اقتراح قانون حماية كاشفي الفساد.

- محور تعزيز الشفافية ودور الرأي العام، من خلال قانون حق الوصول للمعلومات.

- محور تعزيز دور الهيئات الرقابية: ديوان المحاسبة، هيئة التفتيش المركزي، إدارة المناقصات والهيئة العليا للتأديب.

- محور الحكومة الالكترونية للحد من ظاهرة الرشوة في الدوائر الرسمية ولتسهيل معاملات المواطنين.

- محور دور المجتمع المدني في نشر الوعي والقيام بالمبادرات لمكافحة الفساد.


شكراً لفريق الـ UNDP وعلى رأسهم الأستاذ أركان السبلاني على هذا اللقاء المميّز حضوراً وتنظيماً.