• التاريخ
  • اليوم 18
  • الشهر 7
  • السنة 2018

الموقع الرسمي للنائب الدكتور عماد الحوت


انتهت مرحلة التكليف واستشارات التأليف التي أسفرت عن تحديد المكونات السياسية عن طموحاتها حول نصيبها من الكعكة الحكومية.

 امام هذا الواقع أتوقف أمام النقاط التالية:


1. من المهم جداً الاسراع في تشكيل الحكومة رأفة بالمواطنين وحماية للوطن من الرياح المحيطة، وهذا يستدعي الخروج من الانانيات.


2. استغرب ونحن في بلد يمر بأزمة اقتصادية تشكيل حكومة موسعة من ثلاثين وزير بدل الاكتفاء بحكومة عادية من ٢٤ وزير أو حتى أقل للحد من الهدر، ولكن يبدو ان كثرة الوعود أثناء الانتخابات بالتوزير، وحرص القوى السياسية على تعميق منطق الزبائنية بحق الناس طغى على شعار محاربة الهدر والحد من الانفاق الذي لا لزوم له.


3. ادعو الى التأكيد على المداورة بين الوزارات حتى لا تتحول اي وزارة الى حكر لطائفة او مكون سياسي.


في الختام، يكثر الحديث عن شعار الاصلاح ومحاربة الفساد، ولكن اذا كان المجلس النيابي ومجلس الوزراء مكونان من نفس القوى السياسية، ومن نفس الوجوه، فمن هو الفاسد الذي سيتم محاربته؟