• التاريخ
  • اليوم 22
  • الشهر 5
  • السنة 2019

الموقع الرسمي للنائب الدكتور عماد الحوت


الجماعة الاسلامية في لبنان حركة إسلامية عقائدية إصلاحية، غايتها مرضاة الله تعالى وتحقيق المعنى الشامل للعبادة في حياة الفرد والمجتمع. وهي تحرص على العيش المشترك مع غير المسلمين ضمن الضوابط الشرعية، وتتعاون مع جميع المواطنين من أجل تحقيق العدالة والمحافظة على حقوق الإنسان وحرّياته. والجماعة تتحرّك بدعوتها في الواقع اللبناني بالوسائل المشروعة، وتسعى لإصلاح الأوضاع السياسية والاقتصادية والأخلاقية وغيرها حتّى تكون أكثر انسجاما مع مبادئ الإسلام، التي نرى أنّها تحقّق مصالح المجتمع.
 
المنطلقات العامّة:
 
العمل السياسي جزء لا يتجزّأ من منهج الجماعة الإسلامية، شأنه في ذلك شأن كلّ مجالات العمل الأخرى، سواء منها الدعوية أو الاجتماعية أو الصحيّة أو التربوية، وغيرها ممّا يغطّي حياة الناس وحاجاتهم في دينهم ودنياهم.
 
من هذا المنطلق فإنّ العمل السياسي هو انعكاس لفكر الجماعة ومشروعها الذي تعمل لتحقيقه، وليس مجرّد ردّات أفعال أو مجاراة للواقع السياسي اليومي الذي نعيش، ممّا يقتضي بالضرورة أن يستند هذا العمل إلى رؤية واضحة للمنطلقات الفكرية التي تحكم كلّ مجالات العمل في الجماعة، ومنها العمل السياسي.
 
وكذلك لقراءة المحيط الذي نعمل فيه، والمتغيّرات التي تطرأ عليه بين الحين والآخر،ممّا يزيد من مستوى الانسجام والتفهّم بين جمهور الجماعة ومناصريها وسائر المواطنين. 
 
ولقد حدّدت الجماعة لنفسها أهدافاً عامّة، تعمل جاهدة على تحقيقها، وهي التالية:
 
  •  بناء الفرد المسلم الملتزم بضوابط الاسلام، القادر على التعايش مع الآخرين، المساهم في بناء مستقبل بلده على قواعد العدالة واحترام حقوق الإنسان وحرّياته.

  •  تبليغ دعوة الإسلام إلى جميع المواطنين، نقيّة صافية، متصلة بالعصر ومشكلاته، والحاضر ومتطلّباته. دعوة تقوم على الإقناع وترفض الإكراه. تحرص على التمسّك بمبادئ الإسلام وأحكامه التي جاءت لإسعاد الإنسانية كلّها، وترفض التعصّب الطائفي والعنصري والمذهبي وكلّ أنواع الظلم.

  • الإسهام في انفتاح المجتمع الإسلامي على جميع شرائح المجتمع الأهلي في لبنان، واعتبار الحوار والتعاون أساس العلاقة بين جميع الفئات اللبنانية، وتحديد المساحة المشتركة التي تساعد على إقامة مجتمع ماسك، تخدم مؤسّساته جميع المواطنين بعدالة وكفاءة ومساواة.

  • المشاركة الإيجابية في جميع مؤسّسات المجتمع الأهلي بهدف تحقيق الإصلاح فيها، وتقوية فاعليتها، إلى جانب مؤسّسات الدولة التي لا يمكن أن يستقيم عملها إلاّ بوجود مؤسّسات أهليّة فاعلة.

  • المشاركة في العمل السياسي في حدود الضوابط الشرعية، وذلك: 
    • بإبراز طليعة إسلامية سياسية قادرة على السير بالمسلمين في الطريق الذي يرضي الله، ويحفظ كرامة جميع المواطنين ويرعى مصالحهم. 

    • السعي إلى تعزيز العيش المشترك بما يكفل إقامة دولة عادلة، دون الاعتداء على خصوصيّات الطوائف وحقوقها.

  • المطالبة بضمان حرّية العمل السياسي لجميع اللبنانيين، وتأكيد مبدأ التداول السلمي للسلطة عن طريق الانتخابات الحرّة النزيهة.

  • السعي لإلغاء الطائفية السياسية وتحرير مؤسّسات الدولة من قيودها، لتكون في خدمة جميع اللبنانيين دون تمييز.

  • الدعوة إلى إجراء إصلاحات سياسية وإدارية، تضمن مصالح المواطنين المعيشية والاقتصادية والاجتماعية، وتوقف الهدر وتلغي الفساد في المرافق العامة.

  • العمل على تطوير التشريعات اللبنانية حتّى تتناسب مع الأحكام الشرعيّة، باعتبارها في نظرنا تحقّق مصالح كلّ اللبنانيين وتضمن العدل بينهم.

  • تبنّي الدعوة إلى التكامل العربي وصولاً إلى الوحدة، أسوة بالوحدة الأوروبية وغيرها من التجمّعات الدولية، وذلك باعتبار الوحدة سبيلاً لتحقيق آمال الأمّة، والقيام بأداء رسالتها، والمحافظة على موقعها في الساحة العالمية.

  • رفض الاعتراف بالكيان الصهيوني ومواجهة كلّ أشكال التطبيع معه، واعتبار أنّ المقاومة هي الحلّ الأمثل لتحرير الأراضي المغتصبة.